القائمة اغلق

دراسات ومقالات هيئة الإفتاء الشرعي في القيادة العليا للجهاد والتحرير (الدراسة السادسة)

الحمد لله الذي يكافئ الصالحين بأحسن الأجر وأتم الثواب ويجزي المجرمين بأسوأ ما ارتكبوا واغترفوا من السيئات والصلات والسلام على سيدنا محمد سيد السادات وبعد
فإن الأيام القليلة القادمة ستكون أيام نصر وحسم بمشيئة الله تعالى ونبين اليوم موقفنا من فئة من الناس أظلوا الطريق واتبعوا السبل وزاغوا عن الحق الذي ليس بعده إلا الظلال ، إننا نتبرأ: 

 

1. من كل الذين ساهموا في الاحتلال ودعموه وثبتوا أركانه في بلادنا ممن تجسس على المجاهدين وكان عينا خائنة للعدو يرقب إخوانه وأبناء بلده من الشرفاء النجباء ويبلغ عنهم الكافر المحتل لقاء دولارات زهيدة ونقول لهم ليس هناك ذنب أعظم من ذنب الخيانة ولا خصلة أذم منها أبدا ، إنكم مسؤلون أمام الله تعالى عن كل مجاهد أوذي بسببكم وعن كل دم سال بوشايتكم . 

 

2. ومن كل الذين انظموا إلى ما يسمى بالحرس الوطني ذلك التنظيم العسكري الذي لا يمت إلى الوطنية بصلة بل كان ومازال القوة الضاربة بيد قوات الاحتلال ، اما الوطنية الحقيقية هي التي تعمل على استقلال البلد والكفاح والنضال من أجل استرجاع العراق سيادته بين دول العالم ، أما من يتلقى أوامره العسكرية من الجنرال الأمريكي المحتل ويأتمر بأمره فلا وطنية له . والله تعالى تبرأ من المشركين فقال: ((وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ)(التوبة: من الآية3) فبدل من أن نتبرأ ممن تبرأ الله تعالى منه نأتي لنكون عونا له ويده الضاربة (شلها الله تعالى من يد) ، وهذا الكلام نفسه يوجه للذين انتموا للشرطة و ياليتهم طاردوا اللصوص ومنهم لصوص بلدهم وهم الخونة والعملاء والإجراء للأجنبي المحتل كما تفعل الشرطة في بلدان العالم ياليتهم حافظوا على شرف المهنة ، لقد كتبت الشرطة في زمن الاحتلال أسوأ سجل في تاريخ العراق تركوا اللصوص والمجرمين الحقيقيين وهم المحتلين ومن عاونهم وطاردوا المجاهدين ونكلوا بهم والله إننا منهم ومن أعمالهم بريئون. 

 

3. وكذلك نعلن براءتنا من كل الذين تعاونوا مع المحتل بشكل غير مباشر وأضفوا عليه الشرعية وكانوا يتنافسون على المناصب في زمن الاحتلال الذي ترك الشرفاء فيه مناصبهم فلا فخر في منصب تتقلده من بوش أو بريمر أو أي محتل آخر ، ألكل يعلم أيها الإخوة أن من يتقلد المناصب ويبدع فيها زمن الاحتلال إنما يرسخ جذور المحتل ويعطي له شرعية ويحبب الناس إليه ، وكما تعلمون (محبة الكافر كفر) فأنت لم تحب الكافر فحسب بل ساعدت على محبته أيضا. 

 

4. وكذلك نبرأ من كل الذين شكلوا ما يسمى بمجالس الصحوة و انتموا إليها وأسندوها ، لم يكن لفظ الصحوة في اللغة العربية يوما يعني إعانة المحتل الغازي لأرض العرب والمسلمين إعانة من انتهكوا الأعراض ودنسوها ، اما العربي الأصيل لا يرضى بالذل والهوان لا يرضى لعرضه أن يدنس ، أين أنتم من النساء العربيات اللاتي ينتمين إلى قبائلكم وعشائركم وانتهكت أعراضهن في سجن أبي غريب وغيره وعلى مرأى ومسمع من العالم كله ، بدل من أن تثأروا لعرضكم أيها العرب الغيارى تضعون يدكم بيد ذلك المغتصب لعرضكم والله إنها ليست من شيم الرجولة ولا من أخلاق أسلافنا حاشا ، ثم تسمون أنفسكم بالصحوة كأنكم كنتم نائمين وعن المحتل غافلين فلما استيقظتم هرولتم (لا لقتاله والثأر منه) بل لتكونوا خدما له وقانعين تحت سطوته ، هيهات أن تكونوا عربا خالصين .

 

5. وكذلك نعلن براءتنا من كل من انتمى إلى الأحزاب السياسية التي شاركت في العملية السياسية غير الموفقة التي زادت عناء العراقيين وزادت نزيف دمائهم بل تسببت في ذلك ، كل من عمل في السياسة وشارك في الحكومات العميلة إنما أعان المحتل وعمل معه في خندق واحد سواء علم أو لم يعلم ، نحن لا ننكر ضرورة وجود قوى سياسية تدير شؤون البلد ونؤمن بالتعددية في الرأي والفكر بل ديننا يدعونا لذلك ، يدعونا للاستنارة برأي الآخرين يقول تعالى: ((وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ)) (الشورى:38) لكن هذا كله عندما نكون في منعة عن العدو مستقلين عنه ، وعندما نكون أصحاب قرار لا يستطيع العدو أن يتدخل بما نقرره ونمليه ، أما اليوم فليست الحكومة صاحبة قرار في أي صغيرة وكبيرة ، ويا لهوانها من حكومة حينما يعلن أحد مسؤوليها على الفضائيات ويقول إن الحرس الأمريكي يفتشونه عن طريق الكلاب قبل أن يدخل إلى البرلمان وآخر يعلن أنهم داسوا على رأسه ويظنون أنهم بإعلانهم هذا سيمسحون عارهم وتخاذلهم وخيانتهم من ذاكرة التاريخ والمسلمين ولكن هيهات هيهات.

 

نعم أيها الإخوة إننا نتبرأ من كل هؤلاء الخونة والعملاء ونحن خصوم لهم أمام الله تعالى وأمام خلقه في الدنيا وفي الآخرة أمام الأشهاد ، لكن الله تعالى فتح لعباده باب التوبة فلا نغلق ما فتحه الله تعالى ونقول :

 

نعم نقبل توبة هؤلاء وندمهم على أفعالهم المشينة بشرطين اثنين:

 

أولهما 
من تعاون بجد وبصدق وبإخلاص منهم مع المجاهدين وأعطى الولاء المطلق من غير أن ينظر إلى أي مصلحة شخصية في عمله ويعمل وفق الأوامر التي يستلمها من القيادة ويسخر كل منصب ومركز ومادة للجهاد تسخيرا تاما.

 

ثانيهما 
من تاب منهم قبل فوات الأوان ورحيل الأمريكان وعمل عملا يغسل به عمله المشين والمدان فهذا يصدق عليه قوله تعالى: ((إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً)) (الفرقان:70) ، لكن لا حجة لأحد علينا بعد رحيل الاحتلال وبعد أن تعود الأمور لنصابها فعندئذ الحجة عليهم ويدانون بما يستحقون وسيعلم اللذين ظلموا اي منقلب ينقلبون.