القائمة اغلق

دراسات ومقالات هيئة الإفتاء الشرعي في القيادة العليا للجهاد والتحرير ( الدراسة السابعة )

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:

 

فقد تباينت مواقف الشرفاء من أبناء العراق العظيم عندما دخل علينا الاحتلال البغيض في التعامل مع الحكومات العميلة التي توالت على كرسي الحكم، وكذلك اختلفت فتاوى العلماء فيما يتعلق بالتعامل مع الدوائر الرسمية غير العسكرية (أما العسكرية فهي حرام قطعا).

 

فممن يحسب على أهل العلم أفتى بجواز التعامل مع أي دائرة كانت في ظل الاحتلال بدون أي ضوابط تذكر، ولم تكن هذه الفتوى موفقة وصحيحة ،ومنهم من أفتى بحرمة التعامل مع كل الدوائر الحكومية على الإطلاق، بما في ذلك المؤسسات التعليمية حتى أن هناك من أخرج أو أمر بإخراج أبنائه من المدارس إلى أن يخرج الاحتلال ، وفي هذا العمل من الورع والاحتياط للدين ما لا نستطيع أن نكلف الناس به ، كما لا يمكن أن نفتي بهذا على عمومه، ولأن الأمر شائك ونخشى من تحمل الفتوى لوحدنا أمام الله تعلى فقد اتفقت  كلمة العلماء والأساتذة من أصحاب الإجازات والكفاءات العلمية (أصحاب الشهادات العليا) في الهيئة الشرعية لجيش رجال الطريقة النقشبندية  وكذلك بعد الاستئناس بفتاوى كبار العلماء في العالم الإسلامي (حيث تم مراسلة كبار فقهاء الهند وباكستان وماليزيا وبعض علماء سوريا ومصر عبر الانترنت) بعد هذا كله وبعد استخارة الله تعالى تم التوصل إلى الفتوى التالية التي نطالب كل المسلمين المؤمنين أن يأخذوا بها ولا يعدلوا عنها قيد أنملة وليس بعد الحق إلا الباطل والضلال. 

 

فتوى شرعية متعلقة بحكم التعامل مع المؤسسات الحكومية

 

مما لا شك فيه أن الله سبحانه وتعالى حرم علينا موالاة الكافرين بجميع أنواعهم (الحربي، الذمي، المستأمن، المعاهد) يقول تعالى: ? وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ? ?المائدة: من الآية51? ، ولا شك أن ما يسمى بقوات التحالف وعلى رأسهم أمريكا هم كفار ومن الصنف الأول (الكافر الحربي) ، فيجب علينا معهم أن يكون تعاملنا كالآتي: 
1. نقاتلهم ونعين من يقاتلهم من الشرفاء النجباء بالنفس والمال والسلاح ونعينهم لديمومة العمل الجهادي إلى أن نطهر بلدنا منهم ومن براثنهم. 
2. نتعامل معهم بغلظة وشدة ما استطعنا إلى ذلك سبيلا ، لقوله تعالى: ? يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ? ?التوبة:123? ، فتحرم الكلمة الطيبة معهم بل وتحرم الابتسامة في وجوههم، لكن بشرط ألا يؤدي ذلك إلى ضرر محقق أو مضنون في حق المسلم. 
3. عندما نذكر اسم قوات التحالف نسميهم باسمهم الحقيقي الذي يظهرهم على حقيقتهم وينفر الناس عنهم فنقول (قوات الاحتلال) هذه أفضل تسمية نستعين بها ،ولا نحبذ كلمة الاستعمار لأن هذه الكلمة لها مدلول فيه مدح لهم؛ إذ هو مأخوذ من العمارة والتعمير وهم في الحقيقة تخريب في تخريب.
أما التعامل مع الحكومة الحالية التي جاء بها الاحتلال والتي تعمل بما يأمر وبما يريد وليس لها أي اختيار معه، فهذه الحكومة لنا طرق في التعامل معها متفاوتة هذه الطرق تعتمد على طبيعة العمل وحسب التفصيل الآتي:
1. يجب أن يعلن عصيان مدني عام يشمل جميع مرافق الحياة ولا ينتهي إلا بعد سحب قواتها كاملة من العراق، لكن شأننا اليوم مع أبناء شعبنا شأن والد له من البنين من هو بار ومن هو عاق، وهذه الصرخة (العصيان المدني) إذا أعلنت اليوم ستجد أذنا صاغية لكنها ستفاجئ بمن لا يبالي ولا يهمه سوى الطعام والشراب، لذلك سنحتفظ في حقنا هذا ليوم ولساعة مناسبة ندعو فيها كل الشعب العراقي للعصيان المدني إلى زوال الاحتلال. 
2. ينبغي أن يشاع هذا المفهوم الواقعي الذي لا يدركه كثير من الناس وهو: عندما دخل الاحتلال (وكما هو شأنه وتاريخه) أشاع بين أبناء الشعب وعوده الكاذبة (مثل زيادة الحصة التموينية) أو (إعطاء كل عراقي مبلغا من المال يكون مقابل حصته من النفط) وأغراهم بزيادة الرواتب التي في الحقيقة هي زيادة وهمية مقابل الظرف الحالي الذي يعيشه البلد لأن الحصار الاقتصادي رفع عن العراق فكان راتب الموظف ينبغي له أن يعود كما كان في الثمانينات (قبل الحصار الاقتصادي) عندما كان راتب الأستاذ الجامعي على سبيل المثال أكثر من أربعمائة دينار وكان الدينار أكثر من ثلاث دولارات تقريبا أي ما يساوي أكثر من (ألف ومائتي دولار) مع رخص المواد الغذائية ورخص المحروقات بشكل كبير ، علما أن العراق كان يخوض حربا ضروسا آنذاك ، نعم ان الاحتلال رفع الحصار من غير أن يستفيد المواطن من ذلك شيئا، ثم هذه الزيادة في الرواتب صحبتها زيادة وشحة في المحروقات وغلاء في الأسعار مما أكد للجميع أن الاحتلال لا يخدم سوى مصالحه فحسب .
3. كل من يتعامل مع قوات الاحتلال تعاملا مباشرا فهو آثم ويتقاضى مالا محرما عليه إلا إذا كان تعامله هذا مصحوبا بعلم القيادة العليا للجهاد والتحرير وبعد موافقتها وذلك لأن القيادة ربما يكون لها حاجة في مثل ذلك وهي عندئذ توجه هذا الشخص بما تراه مناسبا. 
4. من يتعامل مع قوات الاحتلال تعاملا غير مباشر مثل المتقاعدين والمهن غير الرسمية والموظفين في الوظائف التدريسية والتعليمية والدينية (ولا يقاتل ضمن أي مجموعة من المجاميع الجهادية المباركة) يجب عليه أن يدفع ضربة جهادية بنسبة معقولة من راتبه لسببين: 

 

أ- وجوب الجهاد بالمال والنفس على كل مسلم ومن غير استثناء وإلا يكون من القاعدين الذبن ذمهم القرآن الكريم بقوله: ? لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْر أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْراً عَظِيماً? ?النساء:95?
ب- مشروع الجهاد هذا يجب أن يصرف له من بيت مال المسلمين وبما أن المال وبيته بيد الكافر المحتل ، فهنا يجب علينا لزاما أن نأخذ ممن يأخذ من المال العام مبلغا معقولا يتناسب مع دخله .
ج- هذا الحكم يشمل التاجر سواء كان تاجرا يشتري السلع من الأسواق المحلية أو التاجر الذي يستورد السلع التجارية من خارج القطر لأنه مطالب بضرائب يدفعها للدولة مثل (ضريبة الدخل، ضريبة المحل، الرسوم الكمركية للسلع المستوردة …)

 

ولا يتعذر أحد بأنه لا يعرف المجاهدين ولا يهتدي إليهم لأن من فتش عليهم وجدهم ومن صدق النية مع الله تعالى يسر الله تعالى له العمل ووفقه.

 

وختاما أقول لكم نبهنا أحد العلماء من إحدى البلدان العربية إلى المسلم الذي يدفع هذه المبالغ يحفظ دينه وعقيدته لأنه سيكون بعيدا عن حب الكافر (الذي محبته كفر أيضا) وكذلك يكتب عند الله تعالى ممن جاهد بماله وإذا مات على فراشه مات مجاهدا في سبيل الله.