القائمة اغلق

دراسات ومقالات هيئة الإفتاء الشرعي في القيادة العليا للجهاد والتحرير ( الدراسة التاسعة )

 
الحمد لك يا ربنا على ما أوليت لنا من نعم ظاهرة وباطنة كان أعظمها أن أكرمتنا في الانخراط بسلك الجهاد الذي به عزة الأمة وكرامتها، أيها المقاتلون الأبطال يا رجال الصولات يا من جعلتم أمريكا بقوتها وجبروتها ناكسة رأسها ذليلة خائبة اليوم وبعد أن غيرنا إستراتيجيتنا القتالية من حرب العصابات وحرب المجاميع المغلقة إلى التنظيم العسكري المنظم تجدر بنا الإشارة إلى أننا لمسنا بعض الهفوات وبعض المواقف التي نرجو من إخواننا أن يتجاوزوها إلى ما هو أسمى وأرفع حرصا منا على انتظام المسيرة الجهادية وعدم التلكؤ في العمل العسكري الذي يحتاج إلى دقة عالية في التنفيذ والأداء، ويمكن أن نلخص أسباب الإخفاق التي لمستها قيادتكم في نقطتين هامتين نسترعي الانتباه لهما ومعالجة السلبيات المتعلقة بهما معالجة ميدانية دقيقة وجدية وفعالة: 
أولا :
وصلت إلى القيادة تقارير عن تفكك بعض السرايا وعدم مبالات البعض الآخر بالأوامر العسكرية ، وبعد دراسة المواقف وتمحيصها خرجنا بنتيجة تقول السبب الجوهري في أمثال هذه الأمور هو إهمال القائد الميداني لمن هم في معيته، ليعلم كل قائد ميداني من آمر حضيرة إلى آمر (قاطع ) أن القيادة سلمته أمانة عظيمة يسأل عنها يوم القيامة يحاسبه الله تعالى إذا قصر فيها أو أهملها ، وكما تعلمون همة المقاتل من همة آمره فإذا أهمل الآمر من هم في معيته وتركهم وراء ظهره فعندئذ ستخفت الهمم عند المقاتلين ويظنون أن الأمر ليس أمرا جديا ويكون القائد الميداني هو السبب في ذلك وعندئذ ينطبق عليه قول النبي عليه الصلاة والسلام: ((… وَمَنْ سَنَّ في الْإِسْلَامِ سُنَّةً سَيِّئَةً كان عليه وِزْرُهَا وَوِزْرُ من عَمِلَ بها من بَعْدِهِ من غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ من أَوْزَارِهِمْ شَيْءٌ)) صحيح مسلم ج2/ص705، 
فهل ترضى أخي الحبيب لنفسك أن تكون سنة سيئة ، وكل عمل أيها الأحبة بحاجة إلى متابعة لا سيما العمل العسكري لا يجوز لك شرعا أن تمضي عليك ( مدة ولو قصيرة ) ولم تر من في معيتك من غير أن تسأل عنهم وتتفقد أخبارهم ، من خلق النبي عليه الصلاة والسلام أنه كان يتفقد أصحابه وينظر إلى الصفوف خلفه وإذا غاب أحدهم سأل عنه وإن كان مريضا ذهب وعاده وإذا كان ذا حاجة أعانه في حاجته (صلى الله عليه وسلم) فنحن نحثكم أيها المقاتلون على الجدية الصادقة والمتابعة الحثيثة لمعيتكم فهي القانون الذي يحمي مسار ونهج القيادة العليا للجهاد والتحرير في هذه الظروف التي تغيب فيها وتتعذر فيها مثوبة القانون العسكري وعقوبته التقليدية حيث أن متابعة القائد أو المسؤول لمعيته تبعث الهمة وتولد المتابعة الذاتية عند المقاتل وكذلك تبعث الانضباط في نفوس الرجال المجاهدين وان ايمانهم بالله تعالى وحبهم لدينهم ووطنهم هو الباعث لجهادهم واستمراره.
ثانيا :
ضرب صحابة النبي عليه الصلاة والسلام أروع الأمثال في الصدق والإخلاص لله تعالى ، كانوا متجردين تماما لله تعالى لا يبالي أحدهم إن قاتل وهو قائد أو قاتل وهو جندي بل ربما يفرح بالجندية أكثر ما يفرح بالقيادة وهنا أنزل الله تعالى عليه بركته وأيدهم بنصره نعم أيها الأحبة الله تعالى ينظر إلى سرائرنا وينصرنا بصدقنا ، ومهما ادعينا من الصدق والإخلاص لله تعالى في المعركة فهذا الادعاء لا يقدم ولا يؤخر شيئا ما لم يكن موثقا بالموقف إذا كنت آمر قاطع وجاءك أمر من قيادتك أن تترك القاطع وتكون آمر حضيرة (هنا تستطيع أن تحكم على صدقك بنفسك) إذا تلقيت الأمر بكل رحابة صدر وبكل سرور وقلت الحمد لله يكفيني أن الله تعالى شرفني بالقتال والجهاد في سبيله كما كان حال الصحابي الجليل البطل خالد بن الوليد كما يرويه لنا الإمام المبجل أحمد بن حنبل: ((عن عبد الملك بن عمير قال استعمل عمر أبا عبيدة بن الجراح على الشام وعزل خالد بن الوليد قال فقال خالد بن الوليد بعث عليكم أمين هذه الأمة)) فضائل الصحابة لابن حنبل ج2/ص739، يبين سيدنا خالد فضائل سيدنا أبي عبيدة الذي جاء مكانه ويحبب المقاتلين إلى قائدهم الجديد (ما أصدقهم رضي الله عنهم وأرضاهم) وها هو سيدنا أبو عبيدة يعلمنا درسا عظيما في الولاية ويقول مخاطبا سيدنا خال بن الوليد (رضي الله عنهما) حيث لم يسمع سيدنا خالد بعزله وتولية سيدنا أبي عبيدة ((… أتى (خالد بن الوليد) أبا عبيدة فقال له رحمك الله أنت الأمير والوالي علي ولا تعلمني وأنت تصلي خلفي والسلطان سلطانك فقال له أبو عبيدة ما كنت لأعلمك به أبدا حتى تعلمه من عند غيري وما سلطان الدنيا وإمارتها، فإن كل ما ترى يصير إلى زوال وإنما نحن إخوان … بل لعل الوالي أن يكون أقربهما إلى الفتنة وأوقعهما بالخطيئة إلا من عصم الله وقليل ما هم)) الاكتفاء بما تضمنه من مغازي رسول الله ج3/ص176، ومن هنا فإننا نحث المجاهدين على التجرد من حب الزعامة والرئاسة وأن يكون عملهم خالصا لوجه اله تعالى وأن يتصفوا بالإيثار وتقديم إخوانه عليهم ليقذف الله تعالى البركة في عملهم ،وهنا تتجلى أمامنا مقولة قائدنا وأستاذنا (القائد المجاهد جندي والجندي المجاهد قائد) القائد جندي بتواضعه وانكساره وعدم تعاليه عن أي عمل يكلف به أو يرى أن الأجدر به أن يقوم بهذا العمل بنفسه ، والجندي قائد من حيث المسؤولية التي يحملها القائد فإذا رأى الجندي أي ثغرة يجب عليه أن يصلحها أو يبلغ عنها القائد الأعلى لأن الجيش كله هو جيشه فهو جندي فعلا لكنه قائد حكما ، ونستذكر أيها الأحبة حديث النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبين لنا دور القائد في المعركة : ((… وَإِنَّمَا الْإِمَامُ جُنَّةٌ يُقَاتَلُ من وَرَائِهِ وَيُتَّقَى بِهِ …)) صحيح البخاري ج3/ص1080، يقول العلامة الشنقيطي: ((وإنما الإمام أي الخليفة أو أميره (جنة) بضم الجيم أي كالترس فهو تشبيه بليغ (يقاتل) بصيغة المجهول (من ورائه) بكسر الميم (ويتقي به) بيان لكونه جنة أي يكون الأمير في الحرب قدام القوم ليستظهروا به ويقاتلوا بقوّته كالترس للمتترس)) مرقاة المفاتيح ج7/ص223 ..
يبين النبي عليه الصلاة والسلام حال الأمير في الحرب (لأن المراد بالإمام هنا كما ذكر أهل العلم الأمير) فهو الذي يتقدم الجنود والأعين كلها تنظر إليه وتستمد الهمة منه يكون ترسا لمعيته يحتمون به يا لها من مسؤولية إن الإمارة بحق منصب تكليف وليست منصب تشريف.